قال وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر أمس الاثنين إن حلف شمال الأطلسي (ناتو) يدرس نشر أربع كتائب من القوات في دول البلطيق، في أحدث اقتراح للحلف للتصدي لما سماه السلوك العدائي لـروسيا.

وأقر كارتر بأن مناقشات الحلف شملت نشر الكتائب الأربع في دول البلطيق وبولندا.

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية أن من المرجح أن يصل عدد أفراد الكتائب إلى أربعة آلاف جندي مقسمة بين الولايات المتحدة وحلفائها.

وفي رده على هذه المعطيات قال كارتر للصحفيين المرافقين له في بداية زيارة تستغرق ثلاثة أيام إلى ألمانيا "هذا أحد الخيارات التي تتم مناقشتها"، ورفض الخوض في تفاصيل بشأن مناقشات الحلف.

ويقول مسؤولون أميركيون إن الهدف في أوروبا هو الانتقال على نحو متزايد من جهود طمأنة الحلفاء إلى نشاط أوسع لردع أي تحركات عدوانية من قبل روسيا.

وخصصت الولايات المتحدة ميزانية لزيادة كبيرة في التدريبات والمناورات العسكرية، وأعلنت الشهر الماضي أنها سترسل ألوية قتالية أميركية مدرعة في تناوب مستمر إلى أوروبا.

وكانت دول البلطيق -وهي إستونيا ولاتفيا وليتوانيا التي انضمت إلى الحلف في 2004- طالبت بوجود أكبر له خشية تهديد روسيا بعد أن ضمت شبه جزيرة القرم من أوكرانيا في 2014.

يذكر أن طائرتين روسيتين حلقتا قبل عدة أسابيع لمسافة قريبة من المدمرة الأميركية "دونالد كوك" أيضا في بحر البلطيق.

وعلى إثر ذلك، صرح وزير الخارجية الأميركي جون كيري بأن "هذه التصرفات تنم عن تهور، إنها استفزازية، وخطيرة.. كان يمكن إسقاط الطائرتين بموجب قواعد الاشتباك"، الأمر الذي تنفيه روسيا.

المصدر : وكالات