محمد فيتروني-أنقرة

نالت الحكومة التركية الجديدة برئاسة بن علي يلدرم الثقة في جلسة خاصة عقدها البرلمان اليوم الأحد بعد أسبوع من انتخاب يلدرم رئيسا جديدا لحزب العدالة والتنمية خلفا لأحمد داود أوغلو.

وحصلت الحكومة الجديدة على أصوات 315 نائبا مقابل 138 نائبا رفضوا منحها الثقة. وفي نهاية الجلسة ألقى يلدرم كلمة شكر فيها البرلمان على منحه الثقة، وقال إن حكومات حزب العدالة والتنمية تتميز بأنها تتحول إلى حكومة لكامل الشعب التركي بغض النظر عن نسبة الأصوات التي حصلت عليها.

وأكد أن حكومته ستعمل لخدمة تركيا بشكل أفضل إلى جانب الخدمات التي قدمتها الحكومات السابقة.

وأشار يلدرم في كلمته إلى أن حكومته ستسعى لنقل الديمقراطية في البلاد إلى مستويات أعلى وستطور حقوق الإنسان والحريات وستبذل الجهود للحفاظ على وحدة الشعب التركي.   

 يلدرم يلقي خطابا أمام البرلمان (الأناضول)

برنامج الحكومة
عدة مواضيع ركزت عليها الحكومة الجديدة في برنامجها الذي عرضه يلدرم على البرلمان يوم الثلاثاء الماضي، وكان أبرزها: الحزم في الاستمرار في العمليات العسكرية ضد حزب العمال الكردستاني في مدن مختلفة من جنوبي شرقي تركيا، ومكافحة جميع الكيانات غير المشروعة وخاصة جماعة فتح الله غولن التي تسميها الحكومة الكيان الموازي.

كما أكد يلدرم على الاستمرار قدما في مسيرة الإصلاحات وخاصة في مجال التعليم والقضاء والاقتصاد، لتحقيق الرفاه للمواطنين وتوسيع مساحة الحقوق والحريات استنادا إلى التنمية البشرية.

ووعد بإجراء إصلاحات على الساحة السياسية وتنظيم قانون الأحزاب السياسية والانتخابات وصياغة دستور جديد للبلاد يعتمد النظام الرئاسي ويعتمد البنية الموحدة للدولة أساسا له.

سلين سايك بوكا رأت أن يلدرم يفرض رؤية حزبه لحكم البلاد (الأناضول)

وفيما يتعلق بالسياسة الخارجية، أفاد يلدرم في برنامج حكومته بأنه سيعتمد سياسة خارجية أكثر مبادرة ومرونة، وأنه سيعمل على تحسينها وخاصة تطبيع العلاقات مع روسيا وتكثيف التعاون مع ايران في مجالات التجارة والطاقة والنقل والسياحة، كما سيعمل على الحصول على العضوية الكاملة في الاتحاد الأوروبي.

ومن جانبها علقت المتحدثة باسم حزب الشعب الجمهوري سلين سايك بوكا، في مؤتمر صحفي عقدته في البرلمان، على مضمون برنامج حكومة يلدرم بالقول "إن برنامج حكومة يلدرم هو برنامج لا يقرأ مشاكل تركيا بشكل صحي ويفرض رؤية حزبه على البلاد ويحكم عليها بالبقاء في المستويات المتوسطة من الرفاهية، وإن اقتصاد المواطن لا يحتاج لمثل هذا البرنامج لتحسين وضعه، وتركيا بحاجة لحزب حاكم إصلاحي يعلم احتياجات البلاد جيدا ويعمل على تحقيقها".

يذكر أن بن علي يلدرم أعلن عن تشكيلة حكومته الجديدة يوم الثلاثاء الماضي عقب مصادقة رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان عليها، وأن البرلمان التركي ناقش خلال جلساته السابقة برنامج الحكومة الجديدة بعد عرضه من قبل رئيس الحكومة يلدرم على الجمعية العمومية.

المصدر : الجزيرة