احتفل مئات الآلاف مساء اليوم الأحد بالذكرى الـ563 لفتح القسطنطينية (إسطنبول) على يد العثمانيين، بمشاركة الرئيس رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء بن علي يلدرم، حيث يتوقع أن تكون احتفالات هذا العام الأكبر على الإطلاق.

وشهد ميدان "يني قابي" وسط إسطنبول احتشاد مئات الآلاف لحضور مراسم الاحتفال الذي ترعاه رئاسة الجمهورية، وهو يضم عروضا تراثية وعرضا لفيلم تعريفي بـ"رماة السهام" الذين كانوا ضمن الجيش العثماني أثناء فتح المدينة، في وقت قدمت عدة فرق أناشيد وطنية وشعبية.

وبدأت المراسم بتحية أردوغان للحاضرين من على المنصة، ثم عُزف النشيد الوطني وتُليت آيات من القرآن الكريم. ومن المقرر أن يتخلل الحفل عرض خاص من قبل سلاح الجو التركي، مع ألعاب نارية ضخمة.

وأشرفت ولاية إسطنبول وبلديتها الكبرى على التحضيرات المتعلقة بالاحتفال منذ 4 أشهر، كما خصصت سلطات المدينة قرابة 9 آلاف شرطي وخمس مروحيات وغواصة وفرقاطة وثلاثة زوارق للحفاظ على الأمن أثناء الاحتفال.

وتحتفل إسطنبول في مثل هذا اليوم من كل عام بذكرى "فتح القسطنطينية"، وهي المدينة التاريخية التي فتحها السلطان العثماني محمد الفاتح عام 1453م، بعد أن كانت عاصمة الإمبراطورية البيزنطية.

المصدر : وكالات