قالت هيئة إنقاذ الطفولة أمس السبت إن مهاجرين نجوا من الغرق في البحر الأبيض المتوسط الأسبوع الماضي أبلغوا موظفي إغاثة في إيطاليا أنهم شاهدوا سفينة أخرى على متنها أربعمئة مهاجر تغرق.

وتأكد بالفعل غرق أو انقلاب ثلاث سفن تحمل مهاجرين الأسبوع الماضي، وتم انتشال أكثر من ستين جثة، من بينهم ثلاثة أطفال، ويعتقد أن مئات مفقودون.

لكن المتحدثة باسم هيئة إنقاذ الطفولة في إيطاليا جيوفانا دي بينيديتدو قالت إنه لم ترد أنباء عن احتمال غرق سفينة رابعة الخميس الماضي.

وكانت هذه السفينة بالإضافة إلى قارب صيد وقارب مطاطي قد غادروا صبراتة بليبيا في ساعة متأخرة من ليل الأربعاء الماضي، وذلك حسب مقابلات أجريت في ميناء بوزالو في سيشل أمس السبت مع ناجين من سفن أخرى.

ومع ازدياد هذه الحوادث انتقد وزير الداخلية الإيطالي أنجلينو ألفانو الاتحاد الأوروبي أمس السبت، وقال إن حالات الوفاة المتعددة بين المهاجرين قبالة الساحل الليبي على مدار الأيام الأخيرة تظهر فشل الكتلة الأوروبية في التعامل مع الموقف.

ونقلت وكالة أنسا عن ألفانو قوله في إحدى الفعاليات بمدينة ليتشي جنوب إيطاليا إن "كل الضحايا الذين ننتشلهم من البحر هم الدليل على مدى بعد علاقات أوروبا وتأخرها مع الدول الأفريقية".

المصدر : الألمانية,رويترز