أعلنت البحرية الإيطالية اليوم عن انتشال 45 جثة لأشخاص قضوا بغرق قارب قبالة سواحل ليبيا، في وقت ذكرت مصادر إيطالية أن عشرات الأشخاص فقدوا إثر غرق قارب كان يحمل ثلاثمئة وخمسين شخصا الجمعة، وأنقذت سلطات روما مئة وثلاثين آخرين.

وقالت البحرية الإيطالية إنها انتشلت 45 جثة مهاجر ولاجئ قضوا بغرق قارب في مياه البحر المتوسط، ووجه خفر السواحل الإيطالي نداء مساعدة للسفن التجارية والعسكرية بوجود 350 شخصا في البحر هم بعداد المفقودين إثر تعرض زروق صيد للغرق بعد أقل من 24 ساعة على غرق زورق صيد آخر.

ويعد حادث غرق الجمعة الثالث من نوعه خلال ثلاثة أيام، وفق ما أفادت به أجهزة الإسعاف الإيطالية، وقد تم إنقاذ أكثر من عشرة آلاف لاجئ ومهاجر في الأيام الأربعة الماضية، وتم الإبلاغ الجمعة عن أكثر من 15 مركبا تواجه مشكلات في عرض البحر.

أمر مقلق
وأوضحت المتحدثة باسم المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة كارلوتا سامي "ثلاث حوادث غرق في ثلاثة أيام, إنه أمر مقلق جدا. نشهد الآن وصول مراكب صيد ذات نوعية رديئة".

مسعفة إيطالية تساعد مهاجرا ورضيعه تم إنقاذهما من الغرق (الأوروبية)

وذكرت البحرية الإيطالية في وقت سابق اليوم أنها أنقذت 130 مهاجرا في حين ما زال مصير عشرات الركاب الآخرين مجهولا. وكانت البحرية نفسها قد كشفت أنها أنقذت نحو عشرة آلاف لاجئ في مياه البحر الأبيض المتوسط منذ الاثنين الماضي.

وأدى غرق مركب صيد كبير مثقل باللاجئين الأربعاء لمقتل خمسة أشخاص وفقدان مئات آخرين، كما أدى غرق مركب آخر أمس الخميس إلى مقتل ما بين 20 و30 شخصا، وفق ما أفاد المتحدث باسم عملية صوفيا التابعة للقوة البحرية الأوروبية التي تكافح عمليات تهريب المهاجرين.

أرقام المفوضية
وتفيد آخر أرقام المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة بأن نحو 40 ألف شخص وصلوا إلى السواحل الإيطالية منذ بداية السنة.

ومنذ مطلع العام قضى 1370 مهاجرا ولاجئا أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا عبر البحر المتوسط، أي 24% أقل من الفترة نفسها في 2015 عندما بلغ عدد الضحايا 1792 شخصا، وفق منظمة الهجرة الدولية.

المصدر : وكالات,الجزيرة