أعلن رجل الأعمال دونالد ترامب أنه بات يملك الغالبية اللازمة للفوز بترشيح الحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية الأميركية في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، في وقت أكدت ولاية كنتاكي فوز هيلاري كلينتون بانتخابات الولاية في سباق اختيار مرشح الحزب الديمقراطي بعد إعادة فرز الأصوات.

وقال ترامب في مؤتمر صحفي عقده في بيزمارك في ولاية داكوتا الشمالية، إن الذين وقفوا إلى جانبه أتاحوا له تجاوز العتبة المطلوبة.

وبعد تفوقه على 16 مرشحا جمهوريا في السباق وانسحاب آخر اثنين منهم خلال مايو/أيار الحالي بعد فوزه في إنديانا، لم يعد أمام ترامب منافس منذ ثلاثة أسابيع وبات المرشح الجمهوري بحكم الأمر الواقع للانتخابات الرئاسية.

وبتصريحه يوم الخميس، أكد ترامب معلومات نقلتها وسائل إعلام أميركية بشأن ضمانه الفوز بالترشيح، وأكدت وكالة أسوشيتد برس أن ترامب بات يحظى بتأييد 1238 مندوبا أي أكثر بمندوب واحد من العدد المطلوب لنيل ترشيح الحزب الجمهوري في مؤتمره المقرر بين 18 و21 يوليو/تموز المقبل في مدينة كليفلاند بولاية أوهايو.

ويواجه ترامب انتقادات واسعة بسبب خططه المثيرة للجدل وخطابه المليء بالكراهية تجاه المهاجرين والمسلمين، ووصفه الرئيس الأميركي باراك أوباما بأنه يطلق تصريحات متعجرفة لإثارة الاستفزاز.

وقال أوباما في تصريحات الخميس باليابان إن القادة الأجانب في مجموعة الدول السبع الكبرى "مندهشون من المرشح الجمهوري.. إنهم ليسوا واثقين من مدى الجدية التي عليهم أن يأخذوا بها تصريحاته لكنها تزعجهم"، واعتبر أن الكثير من الاقتراحات التي قدمها "إما تنم عن جهل بالشؤون الدولية وإما عن أسلوب متعجرف".

من جانب آخر، قالت مسؤولة الانتخابات في ولاية كنتاكي أليسون غريمز إن نتائج إعادة فرز للأصوات في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي أكدت فوز هيلاري كلينتون بحصولها على 1911 صوتا.

وكان منافس كلينتون الرئيسي على ترشيح الحزب السيناتور بيرني ساندرز قد طلب إعادة فرز للأصوات في المنافسة الشديدة التقارب بينهما في وقت سابق من هذا الأسبوع.

المصدر : وكالات