أكدت حركة طالبان أفغانستان الأربعاء مقتل زعيمها الملا أختر منصور في هجوم بطائرة أميركية بدون طيار، وعينت هبة الله أخندزاده خليفة له.

وقال متحدث باسم طالبان إن الملا منصور لقي مصرعه في الغارة الأميركية السبت الماضي في باكستان، وإن أخندزاده اختير زعيما جديدا للحركة، وسراج الدين حقاني والملا يعقوب نائبين له.

وأوضحت الحركة في بيان وزعته على وسائل الإعلام اليوم الأربعاء أن اختيار أخندزاده -الذي كان نائبا لمنصور- تم في اجتماع لقادتها يعتقد أنه عقد داخل باكستان كما أفادت وكالة أسوشيتد برس.

واغتيل منصور في باكستان عندما أصيبت السيارة التي كانت تقله بصاروخ من طائرة أميركية بدون طيار في ما يعتقد أنها المرة الأولى التي يقتل فيها زعيم من طالبان بهذه الطريقة داخل الحدود الباكستانية.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما أكد أول أمس الاثنين في بيان صادر عن البيت الأبيض مقتل أختر منصور، ودعا من هانوي طالبان إلى الانضمام لمحادثات السلام المتعثرة مع الحكومة الأفغانية.

وقالت السلطات الباكستانية إن الضربة التي نفذت بطائرات بدون طيار تنتهك سيادتها، وقال مسؤول في وزارة خارجيتها إنهم أبلغوا السفير الأميركي في إسلام آباد بأن الهجوم قد يكون له "أثر سلبي على مباحثات السلام".

وعثر على جواز سفر باكستاني باسم والي محمد بالقرب من مكان الضربة الجوية، ويعتقد أنه خاص بمنصور، وقالت السلطات الباكستانية إن به تأشيرة سفر إلى إيران.

وقالت مصادر من داخل طالبان إن الحركة أنشأت لجنة من عشرة أعضاء في محاولة للوصول إلى كيفية رصد منصور من قبل الطائرات الأميركية بدون طيار.

وأضافت المصادر أنه عبر إلى باكستان من إيران، حيث اجتمع مع مسؤولين إيرانيين وقادة من طالبان يقيمون هناك.

ويقول مسؤولون من طالبان إن الحركة أنشأت مكاتب في إيران التي اعتاد منصور زيارتها.

ونقل الإعلام الرسمي عن متحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية نفيه أن يكون أي شخص يحمل هذا الاسم قد عبر الحدود من إيران إلى باكستان في هذا الوقت.

المصدر : وكالات