انتخب حزب العدالة والتنمية التركي اليوم الأحد وزير المواصلات والاتصالات بن علي يلديريم زعيما للحزب خلفا لأحمد داوود أوغلو. وبذلك يتولى يلدريم أيضا رئاسة الحكومة.

وقال رئيس الوزراء المقبل إن تعديل الدستور لترسيم التحول إلى نظام رئاسي يشكل "أولوية"، وأكد أن الحرب على "الإرهاب" ستستمر، ودعا الاتحاد الأوروبي إلى توضيح موقفه من قضية الهجرة.

وأدلى يلديريم بخطاب اليوم الأحد في المؤتمر الاستثنائي لحزب العدالة والتنمية الحاكم في أنقرة، والذي خصص لانتخابه لخلافة أحمد داود أوغلو في رئاسة الحزب والحكومة.

واختارت اللجنة المركزية للحزب وزير المواصلات والاتصالات يلديريم مرشحا وحيدا لهذا المنصب، في الانتخابات التي سيصوت فيها 1470 مندوبا، كما سيشهد المؤتمر أيضا انتخاب أعضاء اللجنة المركزية للحزب.

وأكد يلديريم أن مهمته الأساسية في المرحلة المقبلة هي الإشراف على تعديل الدستور لإنهاء "الغموض" وترسيم تحول البلاد إلى نظام رئاسي، وقال إن الرئيس رجب طيب أردوغان "محب للشعب التركي، ويهتم بمشاكله وهمومه، ولذلك فإنّ أهم ما يجب أن نقوم به اليوم، هو تشريع هذا الواقع الفعلي من خلال صياغة دستور جديد، يكون مرتكزه الأساسي النظام الرئاسي".

داود أوغلو قال في المؤتمر "إننا أوفياء للقضية والمبادئ ولا نجري وراء المناصب والمواقع" (رويترز)

تسليم الراية
واعتبر يلديريم أن تسليمه الراية خلفا لأوغلو هو وسيلة من أجل "فتح الباب أمام خدمات جديدة من أجل الشعب".

وأكد أن العمليات العسكرية ضدّ منظمة حزب العمال الكردستاني ستستمر دون انقطاع، إلى أن يتم توفير الأمن للمواطنين القاطنين في المناطق الجنوبية والشرقية من البلاد ولممتلكاتهم، وإلى أن يتم إنهاء الاعتداءات المسلحة التي يقوم بها عناصر المنظمة ضدّ القوات المسلحة والمواطنين.

وأوضح أنه سيستمر أيضا في الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية ومواجهة "الكيان الموازي" لجماعة فتح الله غولن.

من جانب آخر، قال يلديريم إن تركيا ستواصل العمل على تعديل القوانين من أجل تحسين حقوق الإنسان سواء انضمت إلى الاتحاد الأوروبي أم لا، ودعا الأوروبيين إلى إنهاء الضبابية بشأن مسار انضمام بلاده وتوضيح موقفهم من قضية الهجرة.

أوفياء للقضية
ومن جانبه، قال رئيس الوزراء التركي المستقيل أحمد داود أوغلو إننا أوفياء للقضية والمبادئ ولا نجري وراء المناصب والمواقع. وأضاف داود أوغلو في كلمة له خلال المؤتمر الاستثنائي لحزب العدالة والتنمية، أننا سجلنا نجاحات كبيرة في الحزب وسنحافظ على وحدته حتى النهاية.

وكان داود أوغلو قد استقال من رئاسة الحزب والحكومة بسبب خلافات مع الرئيس رجب طيب أردوغان بشأن الصلاحيات، وسيخلفه يلديريم (ستون عاما) -المقرب من أردوغان- كونه المرشح الوحيد في المؤتمر الاستثنائي للحزب.

ورافق يلديريم أردوغان منذ انتخاب الأخير رئيسا لبلدية إسطنبول عام 1994، وساهم في وصول حزب العدالة والتنمية إلى السلطة في 2002، وتولى حقيبة النقل في الحكومات المتعاقبة منذ ذلك التاريخ، كما أشرف على مشاريع كبيرة شملت شق آلاف الكيلومترات من الطرق السريعة، وبناء ثالث مطار في إسطنبول، وجسر ثالث بين الضفتين الآسيوية والأوروبية لإسطنبول، ونفق تحت البوسفور.

المصدر : وكالات