صهيب جاسم-الجزيرة نت

أعلنت دائرة الإحصاء الفلبينية أمس الجمعة أن عدد سكان الفلبين زاد عن مئة مليون نسمة أواخر العام الماضي، مما يجعلها ثانية الدول الكبرى في جنوب شرق آسيا من حيث عدد السكان بعد إندونيسيا.

وتشير نتائج الإحصاء الأخير إلى أن عدد الفلبينيين بلغ نحو 101 مليون، وقد زاد بنحو 8.64 ملايين نسمة خلال السنوات الخمس الماضية، علما بأنه كان في حدود 76 مليون نسمة عام 2000.

وتشير نتائج الإحصاء إلى أن متوسط نسبة النمو السكاني في الفلبين قد بلغت 1.72% بين عامي 2010 و2015، واللافت أن أعلى نسب النمو السكاني كان في المناطق المسلمة، وتحديدا في منطقة الحكم الذاتي بـمندناو، حيث بلغت نسبة النمو السكاني هناك 2.89% سنويا.

وتضم منطقة مندناو خمسة أقاليم ومدينتين، و116 بلدية تتبعها 2490 قرية، ويقطنها حسب الإحصاء الأخير أكثر من ثلاثة ملايين نسمة، لكن هذا العدد لا يمثل مجموع عدد المسلمين في الفلبين حيث إن هناك مسلمين يقطنون أقاليم أخرى.

نمو اقتصادي
اقتصاديا أشار الإحصاء الأخير إلى تحقيق الفلبين أعلى معدلات النمو الاقتصادي بين 11 دولة آسيوية في الربع الأول من العام الجاري، حيث تقترب النسبة فيها من 7.8% مع أواخر هذا العام، متجاوزة نسب النمو في دول مثل الصين وفيتنام وإندونيسيا.

وقاربت نسبة نمو الناتج المحلي الإجمالي 7%، مقارنة بـ6.7% في الصين، و5.7% في فيتنام، وهي أعلى نسبة تحققها الفلبين منذ عام 2013 بعد وصول نسبة نمو اقتصادها في الربع الأخير من العام الماضي 6.3%، ويعد قطاعا الخدمات والصناعات أبرز قطاعين حركا هذا النمو.

لكن هذا لا يعني أن الفلبين تقدمت على معظم دول جوارها من حيث دخل الفرد ومتوسط الأجور ورفاهية سكانها، فنصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي بلغ 2873 دولارا أميركيا، مقارنة
بـ11307 للفرد في ماليزيا، و5977 دولارا للفرد في تايلند، و3492 للفرد الإندونيسي، لكنها تظل أفضل حالا من دول مثل كمبوديا وفيتنام وميانمار ولاوس والهند.

في المقابل، فإن منطقة مندناو تضم أعلى نسبة من الأسر الفقيرة حيث تبلغ 48.7% من مجموع الأسر في تلك المناطق، وهي نسبة مرتفعة مقارنة بنسبة الأسر الفقيرة في عموم البلاد البالغة %19.7، لكن هذه الأرقام لم تُحدّث بشكل مفصل بعد عام 2012 رغم أنها مذكورة ضمن إحصاء عام 2016.

والصورة نفسها تتكرر عندما يأتي الحديث عن الناتج المحلي الإجمالي، فالأرقام تشير إلى تجاوز نسبة نموه الـ6% منذ عام 2011، وتتفاوت نسب النمو في مختلف الأقاليم بين 4 و9%، لكن المنطقة الأقل نموا وتقدما اقتصاديا هي أقاليم المسلمين، حيث بلغت 3% فقط حتى أواخر عام 2014.

المصدر : الجزيرة