رجح مسؤول أميركي مقتل زعيم حركة طالبان الأفغانية الملا أختر منصور في غارة بطائرة مسيّرة أميركية نفذتها السبت على الحدود الباكستانية الأفغانية، بينما نفى الناطق باسم الحركة مقتل زعيمها في الغارة الأميركية.

وذكرت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أن زعيم حركة طالبان قتل على الأغلب في ضربة جوية نفذها الجيش الأميركي السبت في منطقة بالجانب الباكستاني من الحدود مع أفغانستان. وأضاف متحدث باسم الوزارة أنها ما زالت تقيّم نتائج الضربة، وستعرض المزيد من المعلومات عندما تكون متاحة.

وأفاد المسؤول الأميركي بأن استهداف زعيم طالبان جاء بعد موافقة من الرئيس الأميركي باراك أوباما.

وقال المسؤول -الذي طلب عدم ذكر اسمه- إن الضربة وقعت في الساعة السادسة صباحا بتوقيت شرق أميركا (العاشرة بتوقيت غرينتش). وأضاف أن عدة طائرات مسيّرة استهدفت الملا أختر ومقاتلا آخر، عندما كانا يستقلان سيارة في منطقة نائية بباكستان تقع جنوب غرب بلدة أحمد وال.

في المقابل نفى متحدث باسم حركة طالبان مقتل زعيمها في الغارة الأميركية.

تأكيد أفغاني
وأفاد مراسل الجزيرة بأفغانستان حميد الله محمد شاه أن مصدرا في الأمن الأفغاني أكد مقتل زعيم طالبان في المناطق القبلية الخاضعة لسيطرة باكستان. وأضاف المراسل أنه من المنطقي أن تنفي الحركة مقتله لأن تأثير ذلك كبير على معنويات مقاتليها وعلى مصيرها.

وتابع أن الحكومة الأفغانية كانت تؤكد أن زعيم طالبان ينتقل في الشريط الحدودي مع باكستان، ولكن الحركة كانت تنفي ذلك.

يشار إلى أن الملا أختر تولى قيادة طالبان بعد وفاة زعيمها التاريخي الملا محمد عمر في يوليو/تموز الماضي, وشغل قبل ذلك منصب نائب رئيس الحركة، لكنه كان الزعيم الفعلي لها بين عامي 2010 و2015.

المصدر : الجزيرة,رويترز