تولت رئيسة تايوان الجديدة تساي إنغ-وين رسميا مقاليد الحكم اليوم الجمعة لتصبح أول رئيسة لهذه الجزيرة بعد أن حققت فوزا ساحقا في الانتخابات التي جرت في يناير/كانون الثاني الماضي.

وبحضور عشرين ألف شخص تجمعوا أمام مقر الرئاسة رفعت تساي إنغ-وين يدها اليمنى وأدت القسم أمام علم تايوان.

وقالت إنغ-وين بعد مراسم تنصيبها إن تايوان ستلعب دورا يتسم بالمسؤولية في الحفاظ على السلام والاستقرار مع جارتها الصين وستكون "حارسا أمينا للسلام".

ودعت إلى "حوار إيجابي" مع بكين، وقالت إن "على الطرفين الحاكمين في ضفتي مضيق فورموزا أن يدعا جانبا عبء التاريخ ويقيما حوارا إيجابيا لمصلحة الشعب".

وأكدت أن "العلاقات الثنائية باتت جزءا من بناء السلام الإقليمي والأمن الجماعي".

وتنتمي الرئيسة الجديدة إلى الحزب الديمقراطي التقدمي المعروف تقليديا بمواقفه الاستقلالية، ولم يعترف بتسوية 1992 مع الصين التي ترغب في أن تقوم الرئيسة الجديدة بذلك.

ولم تطالب تايوان باستقلالها من قبل. ونصت تسوية تم التوصل إليها في 1992 بين بكين وتايبيه على أنه لا توجد "إلا صين واحدة"، تاركة لكل طرف أن يفهم ذلك كما يريد.

المصدر : وكالات