قرر المسؤولون في مطار لوس أنجلوس الدولي تشديد إجراءات الأمن في أعقاب تحطم طائرة ركاب تابعة لشركة مصر للطيران أمس الخميس في مياه البحر الأبيض المتوسط.

وقالت شرطة المطار في بيان إنه "بالنظر إلى اختفاء طائرة مصر للطيران رحلة أم أس 804 شددنا الوضع الأمني وعززنا إجراءاتنا الأمنية المتعلقة بمواجهة الإرهاب".

وشددت إدارة المطار على أن هذا الإجراء ليس مرتبطا بتهديد معين، وإنما يأتي تماشيا مع تحديث التقييمات الاستخبارية.

ووسط حالة الضبابية بشأن سبب تحطم الطائرة المصرية أصبح مطار لوس أنجلوس الدولي أول مطار رئيسي في الولايات المتحدة يقرر تعزيز الإجراءات الأمنية.

وكانت الطائرة التابعة لشركة مصر للطيران -وهي من طراز "إيرباص 320"- قد اختفت منذ فجر أمس الخميس وعلى متنها 66 شخصا -من بينهم أفراد طاقمها- حين كانت في رحلة من باريس إلى القاهرة.

وتشير التفاصيل إلى فقدان الاتصال بالطائرة في الساعة الـ2:45 فجر أمس الخميس بتوقيت القاهرة، وإلى أنها كانت على ارتفاع 37 ألف قدم، كما بينت أنها اختفت بعد دخولها المجال الجوي المصري.

وقد اختفت الرحلة (804 MS) عن شاشات الرادار على بعد ثلاثين إلى أربعين ميلا (48 إلى 64 كلم) شمال السواحل المصرية الشمالية. 

وتواصل فرق بحث مصرية وفرنسية ويونانية جهودها الحثيثة للعثور على حطام الطائرة التي تحطمت قرب جزيرة كريت اليونانية.

المصدر : الجزيرة + رويترز