فرض الاتحاد الأوروبي اليوم عقوبات جديدة على كوريا الشمالية ردا على تجاربها النووية والبالستية التي تشكل تحديا لقرارات مجلس الأمن الدولي. وقررت دول الاتحاد الأوروبي إضافة 18 فردا ومؤسسة واحدة في كوريا الشمالية إلى قائمة الأشخاص الخاضعين لحظر السفر وتجميد الأرصدة.

وأوضح الاتحاد الأوروبي في بيان أن معظم المدرجين ضمن لائحة العقوبات هم مسؤولون عسكريون بارزون في أجهزة مسؤولة عن دعم وتطوير برامج في كوريا الشمالية والمتعلقة بالطاقة النووية والصواريخ البالستية وأسلحة دمار شامل أخرى.

وأضاف البيان أن المؤسسة التي ضمت إلى القائمة السوداء منخرطة في تطوير هذه البرامج وتنفيذها. ولن يعلن عن الأسماء إلى حين نشر القرار في جريدة الاتحاد الأوروبي الرسمية غدا الجمعة.

القائمة السوداء
وقال الاتحاد الأوروبي إن الإجراءات العقابية ضد بيونغ يونغ هي تتمة لنظام العقوبات لدى الأمم المتحدة، ويصل بذلك إجمالي عدد الأشخاص بكوريا الشمالية الذين أدرجهم التكتل الأوروبي على القائمة السوداء إلى 66 شخصا، فضلا عن 42 مؤسسة.

وفي مارس/آذار الماضي، فرضت الأمم المتحدة العقوبات الأكثر صرامة منذ عقدين على كوريا الشمالية بهدف إيقاف برامج البلاد النووية وبرامج الصواريخ البالستية. وزادت هذه الأخيرة التي أجرتها بيونغ يانغ منذ مطلع العام الجاري حالة التوتر مع الدول المجاورة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أيضا.

يشار إلى أن أول عقوبات فرضها الاتحاد الأوروبي على كوريا الشمالية كانت في العام 2006، ويقيم الاتحاد علاقات دبلوماسية مع بيونغ يونغ في العام 2001 ولكن الاتصالات بين الجانبين في حدودها الدنيا.

المصدر : الفرنسية,الألمانية