صهيب جاسم-جاكرتا

نفت وزيرة الخارجية الإندونيسية ريتنو مارسودي أن تكون بلادها وقعت صفقة لشراء مزيد من طائرات سوخوي روسية الصنع، مشيرة إلى أن ما وقع من اتفاقيات بين روسيا وإندونيسيا أمس شمل التعاون الاستثماري والدفاعي والسياحي وقضايا أخرى، لكنها لم تتضمن اتفاقا بشأن الطائرات الروسية المقاتلة.

وكان وزير الدفاع الإندونيسي رياميزاد ريكاودو تحدث قبل أيام عن سعي بلاده لشراء مزيد من طائرات روسية مقاتلة من طراز سوخوي 35 وأن الاتفاق على ذلك سيتم خلال زيارة الرئيس الإندونيسي جوكوي إلى روسيا الذي وصل إليها قبل يومين لحضور القمة الثالثة لدول آسيا وروسيا.

وتسبب نفي الوزيرة الإندونيسية -في حديث مسجل وزع على الصحفيين- في إثارة تساؤلات عما إذا كانت الصفقة قد ألغيت في الساعات الأخيرة قبل توقيعها خاصة أن الإعداد لها والحديث عنها استمر خلال عدة أيام ماضية.

وإذا ما ألغيت الصفقة، فهل نتج ذلك عن ضغوط من قبل دول تنافس روسيا على بيع أسلحتها لإندونيسيا؟

يشار إلى أن إندونيسيا اتجهت إلى شراء منظومات أسلحة متنوعة من روسيا في السنوات القليلة الماضية، مقللة اعتمادها على السلاح الأميركي، وما تم شراؤه حتى الآن يضم 32 طائرة من طرز مختلفة من السوخوي المقاتلة، لسلاح الجو الإندونيسي، و47 دبابة من طراز أمفيبي، سُلمت في الأعوام الثلاثة الماضية للبحرية الإندونيسية، ومنظومتي صواريخ للسفن الحربية الإندونيسية، و23 طائرة مروحية مقاتلة ولنقل الجنود من القوات البرية.

المصدر : الجزيرة