قالت مصادر في الرئاسة التركية إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الأميركي باراك أوباما بحثا مستجدات الوضع في سوريا وسبل التعاون لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، وذلك في اتصال هاتفي أمس الأربعاء.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن تلك المصادر أن الرئيسين اتفقا خلال المحادثة الهاتفية التي أجرياها لمدة ساعة في وقت متأخر من مساء أمس الأربعاء على ضرورة التعاون من أجل إضعاف تنظيم الدولة وهزيمته والقضاء على قدراته "حتى يصبح عاجزا عن تدبير عمليات إرهابية في تركيا وأوروبا والمناطق الأخرى".

كما شدد الرئيسان على أهمية التعاون الدولي من أجل تأمين استمرار وقف الأعمال العدائية في سوريا، وتحقيق تقدم في عملية الانتقال السياسي فيها، وضرورة التعاون من أجل مكافحة جميع المنظمات الإرهابية بما فيها منظمة حزب العمال الكردستاني.

وقال البيت الأبيض الأميركي -في بيان- إن أوباما أشار إلى أهمية التعاون الدولي للحفاظ على وقف العمليات القتالية في سوريا وإحراز تقدم بشأن انتقال سياسي بالبلاد من خلال التفاوض.

وذكرت مصادر الرئاسة التركية أن أوباما أكد خلال الاتصال الهاتفي أنه يولي أهمية كبيرة لأمن تركيا الدولة العضوة في حلف شمال الأطلسي (ناتو). 

المصدر : وكالة الأناضول,رويترز