رصد تقرير صادر عن الشرطة الدولية (إنتربول) معاناة اللاجئين أثناء رحلتهم إلى أوروبا، وتعرضَهم للاستغلال من قبل عصابات تهريب البشر.

ويظهر التقرير -مشترك مع الشرطة الأوروبية (يوروبول)- أن تلك العصابات حققت ما يزيد على خمسة مليارات دولار من عمليات تهريب البشر إلى أوروبا العام الماضي.

ويشير التقرير -الصادر عن هيئتي مكافحة الجريمة الدوليتين الإنتربول واليوروبول- إلى أن تسعة من بين كل عشرة مهاجرين تعرضوا للاستغلال من قبل أفراد يعملون في تلك الشبكات على امتداد رحلتهم من أوطانهم وحتى بلدان لجوئهم.

كما يظهر التقرير وصول نحو مليون لاجئ ومهاجر إلى بلدان الاتحاد الأوروبي خلال العام الماضي، ودفع معظمهم ما بين ثلاثة وستة آلاف يورو لعصابات تهريب اللاجئين متعددة الجنسيات، التي تنتشر في نحو مئة دولة، بعضها في الاتحاد الأوروبي. 

ويؤكد التقرير أن بعض اللاجئين والمهاجرين تعرضوا للاستغلال الجنسي من قبل مجرمين مقابل تقديم خدمات أو السماح لهم بالعبور، ورصدت التقارير 250 نقطة لتهريب البشر؛ 180 منها داخل الاتحاد الأوروبي، وسبعون خارجه.

وتؤكد التقارير تورط مسؤولين في تلقي رشى مقابل غض الطرف عن مرور سيارات المهربين عبر الحدود أو قوارب في البحر الذي قد يبتلع المعذبين في الأرض فلا يصلون إلى وجهتهم.

المصدر : الجزيرة