دعا الحزب العمالي بالبرازيل الاثنين أنصاره إلى مواصلة التظاهر ضد الحكومة احتجاجا على عزل الرئيسة ديلما روسيف، كما طالب بالضغط على النواب الذين صادقوا على إقالتها.    

وكتب رئيس الحزب العمالي روي فالكاو على مواقع التواصل الاجتماعي "إن ردود الفعل الشعبية على الانقلاب مستمرة.. يجب استمرار مظاهرات الاحتجاج والتنديد"، مطالبا المعارضة بالضغط على أعضاء مجلس الشيوخ لإقناعهم بعدم المصادقة على "إقالة دون أساس قانوني".

وأكد فالكاو أن حزبه سيبقى إلى جانب الأحزاب والحركات التي تطالب الرئيس المؤقت للبرازيل ميشال تامر بالرحيل، عبر تنظيم المظاهرات "دفاعا عن الديمقراطية وعدالة دولة القانون".

وتولى تامر السلطة الخميس الماضي من روسيف التي استبعدت تلقائيا من السلطة لمدة أقصاها 180 يوما، في انتظار صدور الحكم النهائي لمجلس الشيوخ. وقد سارع تامر إلى عزل الوزراء اليساريين وتعيين حكومة من رجال الأعمال. ومن الوزراء المعزولين ثلاثة يخضعون للتحقيق في قضية بتروبراس، وعدد آخر يتهمون بالتورط في هذه القضية.

وتظاهر الأحد آلاف الأشخاص في مدينتي ساو باولو وبيلو أوريزونتي (جنوب شرق) ضد حكومة تامر الذي كان نائبا لروسيف ثم أصبح خليفة لها.

المصدر : وكالات