أعلنت مصادر أمنية أفغانية مقتل وإصابة عدد من أفراد الشرطة في هجوم بمديرية مارجة بولاية هلمند جنوبي البلاد، تبنته حركة طالبان. ويزيد الهجوم من الضغوط على قوات الأمن في الإقليم الجنوبي.
وقال المتحدث باسم والي هلمند عمر زواك، في تصريح صحفي، إن هجوما بسيارة ملغومة استهدف السبت مركز تدريب الشرطة المحلية في منطقة "ناد علي" بالولاية، مما أدى إلى مقتل ثلاثة من رجال الشرطة، وجرح 12 آخرين.
وأكد زواك أن حالة بعض الجرحى حرجة، مما يرجح ارتفاع عدد القتلى، كما أشار إلى وقوع خسائر مادية كبيرة في المركز بسبب شدة التفجير الذي تبنته حركة طالبان.
وقال الناطق باسم الحركة ذبيح الله مجاهد -في بيان له- إن الهجوم على مركز تدريب الشرطة المحلية نُفذ باستخدام سيارة ملغمة، وأسفر عن مقتل العشرات من رجال الشرطة، على حد تعبيره.
وكان 15 شرطيا قد قتلوا في هجوم لمسلحي حركة طالبان الثلاثاء على نقطتي تفتيش في جيريشك على الطريق السريع الرئيسي عبر هلمند، على بعد كيلومترات قليلة إلى الشمال من مجمع الحاكم في لشكركاه.
ويتعرض إقليم هلمند للضغط منذ شهور مع انسحاب قوات الحكومة من عدة مناطق، وإعادة تمركزها حول لشكركاه.
ويمثل الإقليم إحدى ساحات المعارك الرئيسية لطالبان التي بدأت "هجوم الربيع" الشهر الماضي، وتوعدت بطرد الحكومة المدعومة من الغرب في كابول وإعادة تطبيق تفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية.
وبعد السيطرة على مدينة قندوز الشمالية لفترة قصيرة العام الماضي، يبدو أن مقاتلي طالبان -الذين يسيطرون على أراض أكثر من أي وقت مضى منذ عام 2001- يسعون للسيطرة على الإقليم لاستخدامه قاعدة لحملتهم.

المصدر : وكالات