دان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان "صمت" العالم تجاه تنفيذ حكم الإعدام بحق زعيم الجماعة الإسلامية في بنغلاديش مطيع الرحمن نظامي.

وقال أردوغان الجمعة في كلمة بولاية قوجة إيلي شمال غربي البلاد، إن "هذا الحادث لو وقع في الدول الغربية لأقاموا الدنيا، لكن لأن المعدوم هنا زعيم مسلم لم ينبسوا ببنت شفة".

وأضاف "الذين ينتقدون تركيا يوميا بسبب صدور أحكام قضاء، رغم عدم وجود عقوبة للإعدام بها، ولما تقوم به من علميات أمنية ضد الإرهاب؛ يغضون الطرف ويصمون السمع عن تنفيذ حكم الإعدام الأخير في بنغلاديش"، واصفا ذلك بـ"غياب الضمير، وعدم الإنصاف، والرياء".

ونفذت السلطات البنغالية الثلاثاء الماضي حكم الإعدام بحق نظامي بعد إدانته بتهمة ارتكاب "جرائم حرب".

واستدعت تركيا سفيرها إلى بنغلاديش للتشاور وأصدرت احتجاجا "شديد اللهجة" على إعدام نظامي، وأكدت الخارجية التركية أنها لا ترى أن "نظامي يستحق عقابا كهذا"، وعبرت عن خشيتها من أن يثير اعتماد عقوبة الإعدام "مشاعر الحقد والكراهية" بين البنغاليين.

ونظامي هو الزعيم المعارض الخامس والأكبر سنا الذي ينفذ فيه حكم الإعدام منذ تأسيس السلطات المحلية محكمة لجرائم الحرب في 2010، أثارت جدلا واسعا.

المصدر : وكالات