قال المدير التنفيذي لموقع فيسبوك مارك زوكربيرغ إن تحقيقات واسعة تجري بشأن اتهامات للموقع بأنه يتلاعب بقائمة الأخبار الأكثر تداولا، مضيفا أنه لم تظهر أي أدلة تثبت ذلك.

وكانت لجنة بمجلس الشيوخ الأميركي فتحت تحقيقاً حول كيفية اختيار فيسبوك القصص الإخبارية، بعدما تردد أن العاملين في الشركة يحجبون الأخبار المتعلقة بقضايا المحافظين من قائمة الأخبار الأكثر رواجا.

وقال زوكربيرغ إن هناك توجيهات صارمة لا تسمح حتى بالترويج لوجهة نظر واحدة أو في قمع الاتجاهات السياسية أو الفكرية.

ولقي اتهام فيسبوك بعدم الحيادية صدى كبيرا؛ فوصل لأروقة مجلس الشيوخ الأميركي، ففتح تحقيقا بشأن كيفية اختيار الموقع القصص الإخبارية الأكثر رواجا، وتساءل التحقيق عما إذا كان فيسبوك يحجب عمدا أخبارا متعلقة بقضايا المحافظين.

وجاء فتح التحقيق على خلفية ما نشره موقع "جيزمودو" على الإنترنت، نقلا عن موظف سابق في شركة فيسبوك، زعم أن العاملين يحجبون بشكل روتيني قصصا إخبارية محل اهتمام القراء المحافظين، ويضيفون بشكل مصطنع قصصا أخرى لقائمة القصص الأكثر رواجا.

ولكن، هل سيكون رد زوكربيرغ مقنعا للجنة التحقيق، والأهم هل سيعيد لأكثر من مليار ونصف مليار من مستخدمي الموقع مصداقية قد تكون اهتزت، وثقة بعالم افتراضي يتقبل كل وجهات النظر، وتحمي صفحات مستخدميه حريات قد لا تتوافر على أرض الواقع.

المصدر : الجزيرة