قال وزير الخارجية الأميركي السابق جيمس بيكر إنه كان على الولايات المتحدة دعم المقترح التركي بإنشاء منطقة حظر طيران في شمال سوريا.

وقال خلال جلسة استماع في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي الخميس "إنه لمن المؤسف أننا لم ندعم ما كان يطالب به الأتراك أي إنشاء منطقة حظر طيران على طول حدود سوريا الشمالية".

وأبلغ مهندس السياسة الخارجية الأميركية الأسبق أعضاء اللجنة بأنه كان ينبغي على الولايات المتحدة التفاوض على صفقة مع حلفائها في المنطقة تقوم هي بموجبها بتوفير الغطاء الجوي والمعلومات الاستخبارية واللوجستية، في حين ترسل تركيا والكويت والسعودية والإمارات قوات برية.

وأضاف أن المنطقة لم تكن لتشهد ظهور تنظيم الدولة الإسلامية لو أن صفقة مثل هذه أُبرمت.

وقال "الآن ربما فات الأوان وربما لم يفت بعد. وربما نستطيع إقامة تحالف من هذا القبيل، لكنني أعتقد أنه كان يتحتم علينا فعل ذلك من قبل".

و لطالما طلبت تركيا من الولايات المتحدة وشركائها الغربيين الآخرين المساعدة في تأمين منطقة آمنة في شمال سوريا، لكن واشنطن ظلت تحجم عن قبول الاقتراح بذريعة وجود مصاعب تحول دون السيطرة على المنطقة الأمر الذي قد ينشأ عنه الحاجة إلى إرسال قوات برية أميركية، وهو ما يرفضه الرئيس باراك أوباما.

ووصف بيكر عدم موافقة إدارة الرئيس أوباما على الاقتراح التركي بإنشاء منطقة حظر للطيران في شمال سوريا، بأنه "قرار سيئ جدًّا".

وحمّل بيكر الولايات المتحدة الأميركية مسؤولية تردي الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، "من خلال إزالة حكام غير مرغوب فيهم من قبل واشنطن".

وشدد على ضرورة أن تقترب واشنطن في علاقاتها أكثر مع المملكة العربية السعودية، لافتًا إلى أن "السعوديين يعتقدون أنهم لا يحصلون على دعم الولايات المتحدة الأميركية، وهم غير راضين عنا".

وقبل أشهر، دعت تركيا إلى إقامة منطقة حظر جوي تمتد من إعزاز إلى جرابلس شمال مدينة حلب، لاستقبال النازحين السوريين على أرضهم. 

المصدر : الجزيرة + وكالات