أوضح استطلاع للرأي أجرته القناة الثانية بالتلفزيون الألماني ونُشرت نتائجه اليوم الجمعة، أن أغلبية المشاركين يتوقعون فشل اتفاق اللاجئين المبرم بين الاتحاد الأوروبي وتركيا.

فقد أعرب 59% من المشاركين عن اعتقادهم أن التوترات الحالية مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ستؤدي إلى إفشال الاتفاقية، في حين توقع 34% من المستطلعة آراؤهم من الألمان أن الاتفاقية ستستمر، ولم تُبدِ النسبة الباقية رأيا في الموضوع واكتفت بالإجابة بلا أعلم.

وتنص الاتفاقية على إعادة الاتحاد الأوروبي للاجئين والمهاجرين الذين وصلوا بطريق غير شرعية إلى اليونان منذ 20 آذار/مارس الماضي إلى تركيا. 

ومقابل كل لاجئ سوري يعاد، يرسل لاجئ سوري آخر من تركيا بطريقة شرعية إلى الاتحاد الأوروبي. وتضع الاتفاقية سقفا لهذه الآلية بـ72 ألف لاجئ فقط.       

وقد أعرب 61% من الألمان عن رفضهم لإلغاء إلزام المواطنين الأتراك باستخراج تأشيرات لدخول الاتحاد الأوروبي، وهو جزء من الاتفاقية بين الاتحاد وتركيا، في حين أعرب 34% منهم عن موافقتهم على إلغاء ذلك الإلزام.  

المصدر : الألمانية