قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الخميس إن بلاده سحبت سفيرها من بنغلاديش، وذلك على خلفية تنفيذ السلطات البنغالية حكما بالإعدام على زعيم الجماعة الإسلامية هناك مطيع الرحمن نظامي.

واستدعت الخارجية التركية اليوم السفير دوريم أوزتورك من أجل إجراء مشاورات حول تداعيات إعدام نظامي، وذلك بعد يوم واحد من بيان أصدرته الوزارة أمس وتضمن تنديدا شديدا بتنفيذ حكم الإعدام.

ونفذت سلطات دكا حكم الإعدام على نظامي (72 عاما) الثلاثاء بعد إدانته بارتكاب جرائم حرب والتعاون مع الجيش الباكستاني خلال حرب الانفصال عن باكستان عام 1971. علما بأن المحكمة العليا قضت الخميس الماضي برفض الطعن المقدم في حكم الإعدام الذي كان قد صدر في أكتوبر/تشرين الأول 2014 .

وشهدت بنغلاديش أمس مشاركة الآلاف من أنصار حزب الجماعة الإسلامية في تشييع جثمان زعيم الجماعة الوزير والبرلماني السابق نظامي الذي أعدم شنقا بسجن دكا المركزي، بينما اندلعت مواجهات بين أنصار الجماعة والشرطة بأكثر من مدينة، ودعت الجماعة لإضراب وطني عام اليوم الخميس.

وتقول منظمات دولية مدافعة عن حقوق الإنسان إن إجراءات المحكمة لا ترقى للمعايير الدولية، بينما تنفي دكا هذه الاتهامات.

المصدر : وكالات