انطلقت قمة مكافحة الفساد العالمية في العاصمة البريطانية لندن اليوم الخميس بمشاركة زعماء وممثلي حكومات سبعين بلدا، بهدف إيجاد وسائل فعالة لمكافحة الآفة التي تكبد الاقتصاد العالمي خسائر كبيرة سنويا.

ويشارك في القمة -التي تنعقد برعاية رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون- كل من وزير الخارجية الأميركي جون كيري، والرؤساء الأفغاني أشرف غني والكولومبي خوان مانويل سانتوس والنيجيري محمد بخاري، ورئيسة الوزراء النرويجية إرنا سولبرغ، ورئيس الوزراء المالطي جوزيف موسكات، إلى جانب رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم، ومديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد، ورئيس منظمة الشفافية الدولية خوسيه أوغاز.

وقال كاميرون في تصريح أدلى به قبيل انطلاق القمة "إن الفساد يعد العدو الأكبر أمام تطورنا، ومصدر الكثير من المشاكل حول العالم، ويقضي على فرص التشغيل، ويتسبب في التضخم الاقتصادي".

وسيستغل كاميرون القمة لدعوة المجتمع الدولي إلى تكثيف جهود التصدي للفساد من خلال تحرك عالمي "لمعاقبة الفاسدين ومطاردة الفساد في كافة مناحي الحياة".

وتأتي القمة بعد نشر ما عرفت بـوثائق بنما التي تكشف عن الوسائل التي يلجأ إليها آلاف الأثرياء والشركات الكبرى والشخصيات الشهيرة في العالم للتهرب من سداد التزاماتهم الضريبية.

ولم يتضح ما إذا كان مسؤولون من الدول المعروفة بأنها ملاذات ضريبية عالمية -مثل بنما وجزر العذراء وبرمودا- سيشاركون في القمة أم لا.

المصدر : وكالات