رفضت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وأوكرانيا طلبا قدمته روسيا إلى لجنة العقوبات الخاصة بتنظيم القاعدة لتصنيف حركتي أحرار الشام وجيش الإسلام السوريتين حركتين إرهابيتين، ومن ثم استبعادهما من مفاوضات السلام بين النظام السوري والمعارضة.

وجاء الرفض قبيل التصويت اليوم الأربعاء على الطلب الذي قدمته روسيا منذ أسبوعين.

وتتهم موسكو أحرار الشام وجيش الإسلام بالارتباط مع جبهتي النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية عقائديا وتنظيميا وماليا.

في المقابل، تتهم المعارضة السورية موسكو بالسعي إلى تقسيم المعارضة لصالح النظام السوري.

ويشترط قانون لجنة العقوبات موافقة جميع الأعضاء على أي طلب لإضافة أسماء جديدة إلى قائمة العقوبات.

وعزا المتحدث باسم البعثة الأميركية في الأمم المتحدة سبب رفض الطلب الروسي إلى أن الفصيلين "هما طرفان مشاركان في وقف إطلاق النار"، وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية، مشددا على أن إدراجهما على القائمة السوداء يمكن أن يؤدي إلى "تداعيات سيئة على الهدنة في وقت نحاول فيه تهدئة الوضع".

وأضاف أنه "ليس هذا وقت تغيير منحى الأمور، على العكس من ذلك يجب مضاعفة الجهود لخفض وتيرة العنف".

وجيش الإسلام هو تنظيم عسكري شكل خلال الثورة السورية، ويعد من أكبر الفصائل العسكرية.

أما حركة أحرار الشام فهي من أهم الفصائل الإسلامية المعارضة وتنشط في محافظات سورية عدة، خاصة في محافظتي إدلب وحلب شمالي البلاد.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية