انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشدة بعض الدول الغربية التي اتهمت بلاده بدعم تنظيم الدولة الإسلامية، مؤكدا أنه لا توجد أي دولة حاربت هذا التنظيم مثل تركيا.

وقال أردوغان في كملة خلال الندوة الدورية العاشرة لرؤساء أركان دول البلقان المنعقدة بـإسطنبول إن "البعض وصل به الانحطاط إلى اتهام تركيا بأنها تدعم تنظيم الدولة، بينما لم يحارب أحد(هذا) التنظيم مثلما حاربته تركيا".

وأضاف "لم يتضرر أحد من تنظيم الدولة مثلما تضررت تركيا، ولم تلحق أي دولة خسائر بالتنظيم بقدر ما ألحقته تركيا، فكيف يتهمونها بدعم (هذا) التنظيم".

وتابع "نحن نعرف من أين أتت الأسلحة التي يمتلكها تنظيم الدولة، يجب علينا تسوية هذه المسألة جذريا وإلا لن يأتي الاستقرار"، مؤكدا عزم تركيا القيام بخطوات كي لا يكون الجانب المقابل لحدودها ملجأ للمنظمات الإرهابية، حسب وصفه.

واعتبر أردوغان أن المسألة السورية لم تعد مجرد أزمة محلية أو إقليمية، بل أصبحت تشكّل تهديدا عالميا، بالنظر إلى نتائجها وانعكاساتها، لافتا إلى أن دول البلقان مثل تركيا أصبحت تواجه مصاعب مالية كبيرة وتتحمل أعباءً ثقيلة نتيجة الأزمة.

وأشار الرئيس التركي إلى أن بلاده استضافت ثلاثة ملايين سوري وعراقي فارين من الظلم والحرب "استضافة ليس لها مثيل في العالم.. ولم نفكر فيما إذا كانت المساعدات ستأتينا من أوروبا أو العالم أو مفوضية الأمم المتحدة للاجئين".

وقال "ما أنفقناه من ميزانيتنا القومية عشرة مليارات دولار، وإذا أضفنا ما أنفقته منظماتنا الأهلية وبلدياتنا يصل المبلغ حوالي عشرين مليار دولار".

من جهته قال رئيس هيئة الأركان التركية الجنرال خلوصي أكار إن القوات المسلحة التركية قتلت قرابة 1300 إرهابي من تنظيم الدولة في كل من سوريا والعراق حتى اليوم، مضيفا أن هذه القوات دمّرت كميات كبيرة من أسلحة وصواريخ ومواقع ومركبات وأبنية التنظيم.

المصدر : الجزيرة + وكالات