قُتل 35 مسلحا من حركة طالبان وجرح عشرات آخرون في عملية لقوات الأمن الأفغانية على الطريق الواصل بين ولايتي جوزجان وسربل شمالي البلاد.

وقال عبد الرشيد دوستم النائب الأول للرئيس بولاية جوزجان في تصريحات صحيفة اليوم إنهم تمكنوا من قتل 35 مسلحا وأصابوا أربعين آخرين، فضلا عن إلقاء القبض على 15، وتطهير أربعين قرية من المسلحين.

وأضاف دوستم أنهم أقاموا مخافر إضافية في المناطق التي استعادوها، وأن العملية متواصلة في المنطقة، بينما نفت طالبان هذه التصريحات مدّعية أن جميع من أُلقي القبض عليها مدنيون.

وكان ثلاثون مسلحا من حركة طالبان قتلوا جراء اشتباكات نشبت بين عناصرها في ولاية هلمند جنوبي أفغانستان.

وقال مدير شرطة هلمند عبد الرحمن سارجنغ في بيان له الاثنين إن منطقة "نافا" بالولاية تشهد اشتباكات متواصلة بين مسلحين تابعين لزعيم الحركة الملا أختر محمد منصور، وآخرين تابعين للملا محمد رسول. بينما نفى ذلك المتحدث باسم طالبان كاري يوسف أحمدي.

وقبل ستة شهور، أعلن الملا رسول المنشق عن طالبان عن رفضه مبايعة الملا أختر متهما إياه بالعمل لصالح المخابرات الباكستانية.

المصدر : وكالة الأناضول