قتل ثلاثة مدنيين وأصيب 42 آخرون في تفجير بسيارة ملغمة استهدف حافلة صغيرة مدرعة للشرطة تقل معتقلين وسط مدينة ديار بكر جنوبي شرقي تركيا.

وقال مكتب حاكم ولاية ديار بكر إن التفجير الذي وقع اليوم الثلاثاء أسفر عن إصابة 45، توفي ثلاثة منهم لاحقا. وأضاف أن من أصيبوا في التفجير هم 33 مدنيا و12 شرطيا.

وكان مراسل الجزيرة أفاد في وقت سابق اليوم بإصابة 15 شخصا في التفجير الذي استهدف مدرعة للشرطة قرب مركز قيادة الجيش الثالث وسط المدينة. وقال المراسل إن سيارات الإسعاف توجهت إلى مكان الانفجار.

وأضاف أن قوات الأمن التركية فرضت طوقا مشددا تخوفا من وجود عبوات أخرى. وكانت مصادر أمنية تركية قالت إن التفجير أوقع 13 جريحا بينهم خمسة مدنيين.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن مصادر أمنية أن مسلحي حزب العمال الكردستاني فجروا السيارة أثناء مرور عربة للشرطة في منطقة "باغلار" في ديار بكر.

يذكر أن قوات الأمن التركية نفذت في وقت سابق هذا العام عمليات أمنية واسعة ضد مسلحي حزب العمال في أجزاء من المدينة, خاصة في منطقة "سور" التي تضم معالم تاريخية.

ونقلت وكالة الأناضول عن مصادر أمنية أن شرطييْن تركيين قتلا أثناء تفكيك عبوة ناسفة زرعها المسلحون الأكراد في ولاية "وان" جنوبي شرقي تركيا. وفي حادث آخر قتل مسلح كردي واعقل آخر مصاب في ولاية شانلي أورفا إثر اشتباك وقع عند حاجز أمني.

وفتح المسلحان اللذان كانا يركبان سيارة النار على حاجز أمني بعدما حاولت الشرطة توقيف السيارة للاشتباه في أنها محملة بمتفجرات.

وكان حزب العمال الكردستاني استأنف في يوليو/تموز الماضي هجماته متذرعا بتفجير وقع في مدينة سروج التركية المقابلة لمدينة عين العرب (كوباني) السورية, وتؤكد السلطات التركية أنه منذ ذلك الوقت قتل آلاف المسلحين الأكراد وبضع مئات من أفراد الجيش والشرطة التركيين.

المصدر : وكالات,الجزيرة