تصدر المرشح رودريغو دوترتي الانتخابات الرئاسية التي جرت الاثنين في الفلبين، بحسب نتائج أعلنتها هيئة لمراقبة العملية الانتخابية استنادا إلى فرز 90% من الأصوات.

وأظهرت أرقام أصدرتها هيئة معتمدة من لجنة الانتخابات في البلاد تقوم بحساب الأصوات بشكل غير رسمي اليوم الثلاثاء، أن دوترتي فاز بنسبة 39% تقريبا من الأصوات بعد فرز أكثر من 90% منها.

وحصل دوترتي، عمدة مدينة دافاو جنوبي الفلبين، على نحو 39% من الأصوات أي 15.31 مليون صوت، تلاه روكساس بـ23.32% أي 9.22 ملايين صوت.

وإثر هذه النتائج قال دوترتي في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية "بكل تواضع أقبل هذا التفويض من الشعب"، بينما تمنى روكساس النجاح لخصمه، وأقرت عضو مجلس الشيوخ غريس بوي -التي جاءت في المرتبة الثالثة- بهزيمتها.

video

 تعديلات محتملة
من جهته، قال بيتر لافينا المتحدث باسم دوترتي إن الأخير يخطط لإدخال تغييرات على الدستور وسيقترح تحولا إلى نظام حكم برلماني.

وأبلغ لافينا وسائل إعلام أن "ذلك سيتطلب توافقا وطنيا واسعا، يبدأ بأن يطلب من الكونغرس الدعوة إلى مؤتمر دستوري".

وكانت استطلاعات الرأي قد أظهرت تقدم المرشح الرئاسي المثير للجدل دوترتي على المرشحين الأربعة الآخرين.

ودوترتي (71 عاما) محام ذو شخصية مثيرة للجدل، ويطلق عليه لقب "قاضي العدل" بسبب اعتماده سياسات قاسية لمكافحة الجريمة في دافاو، المدينة الجنوبية الكبيرة التي يتولى رئاسة بلديتها. وقد تمكن من فرض نفسه خلافا لكل التوقعات، مجتذبا الملايين بنبرته الحادة والحلول الجذرية التي طرحها لمعالجة آفتين متفشيتين في المجتمع الفيليبيني، هما الجريمة والفقر.

وقال دوترتي في مؤتمر صحفي عقب إدلائه بصوته "أود أن أمد يدي إلى من يعارضونني... دعونا نبدأ تضميد الجراح الآن، إننا مسؤولون عن أمن هذا البلد، إننا مسؤولون عن سلامة هذا البلد".

وبموجب القانون الانتخابي، فإن المرشح الذي يتصدر النتائج ينتخب رئيسا حتى لو لم يحصل على الأكثرية المطلقة.

المصدر : وكالات