بدأت الأجهزة الأمنية الروسية تفتيشا وتحقيقا واسعين مع الموظفين العاملين بجميع مطارات العاصمة موسكو، على خلفية اعتقال موظفة في مطار "فنوكوفا" -أحد مطارات موسكو- على علاقة بـتنظيم الدولة الإسلامية.

ونقلت وسائل إعلام روسية عن مصدر في جهاز أمن الدولة أن الموظفة المعتقلة تنحدر من إحدى جمهوريات آسيا الوسطى، وهي عاملة نظافة في المطار.

وقال المصدر الأمني إنه كان بإمكان الموظفة المعتقلة الوصول إلى أماكن خدمية وإدارية وفنية كثيرة في المطار، بسبب طبيعة عملها.

واعتقلت الأجهزة الأمنية صديقة المتهمة وشخصين آخرين من آسيا الوسطى أيضا، ووجهت لهم تهمة التعاون مع تنظيم "إرهابي محظور" وتجنيد زملائهم في العمل مع تنظيم الدولة.

وكان جهاز الأمن الاتحادي الروسي قد أعلن الأربعاء الماضي اعتقال مجموعة من المواطنين المنحدرين من آسيا الوسطى خططوا لهجوم في منطقة موسكو خلال احتفالات العطلات في مايو/أيار الجاري.

ونقلت وكالة ريا نوفوستي العامة الروسية وقتها عن جهاز الأمن الفدرالي أن المتهمين كانوا يعتزمون تنفيذ سلسلة أعمال "إرهابية"، بناء على أمر من "قادة تنظيمات إرهابية دولية ناشطة في سوريا وتركيا".

المصدر : الجزيرة + وكالات