ودع الرئيس الأميركي باراك أوباما مراسلي البيت الأبيض بخطاب ساخر انتقد فيه كلا من الديمقراطيين والجمهوريين، إلا أنه وجه أشرس نقد لدونالد ترامب الذي يتصدر قائمة المرشحين الجمهوريين المحتملين في انتخابات الرئاسة الأميركية.
 
وقال أوباما في حفل عشاء المراسلين الذي نظم مساء السبت إن "المؤسسة الجمهورية ميالة إلى الشك لدرجة أن ترامب أبرز مرشحيهم المحتملين".
 
وتعالت الضحكات عندما قال أوباما "يقولون إن ترامب يفتقر إلى الخبرة اللازمة ليصبح رئيسا فيما يتعلق بالسياسة الخارجية، لكنه وللإنصاف أمضى سنوات في لقاءات مع زعماء من أنحاء العالم مثل ملكة جمال السويد وملكة جمال الأرجنتين وملكة جمال أذربيجان"، مشيرا إلى منافسات "ملكة جمال الكون" التي كان ترامب سابقا أحد ملاكها.
 
وسخر أوباما من القلق الذي أبداه كثيرون في المؤسسة الجمهورية من احتمال فوز ترامب أو المرشح الآخر المحتمل تيد كروز بترشيح الحزب لخوض انتخابات الرئاسة يوم 8 نوفمبر/تشرين الثاني القادم.
 
وقال "عندما سئل الضيوف عن اختيار ما يريدون تناوله من طعام سواء كان لحما أم سمكا، كانت إجابة مجموعة كبيرة منكم هي بول ريان"، في إشارة إلى زعيم الجمهوريين بمجلس النواب الذي كان كثيرون يأملون إقناعه بخوض انتخابات الرئاسة.
 
وتابع "هذا ليس اختيارا مطروحا.. قد لا تحبون اللحم أو السمك، ولكن هذا هو ما تختارون منه".
 
وتحدث أوباما عن فترة رئاسته، وتكهن مازحا بأن بلاده قد تكون تقترب من نهايتها، وقال "نهاية الجمهورية لم تظهر قط بشكل أفضل".
 
كما تحدث عن أكثر من سبعة أعوام أمضاها في الرئاسة قائلا إنه كان شابا تملؤه الأفكار المثالية والحماسة قبل أن يصبح رئيسا، مضيفا "قبل ثماني سنوات قلت إن الوقت حان لتغيير أسلوب سياساتنا.. أدركت متأخرا أنه كان يجب عليّ أن أكون أكثر تحديدا".

المصدر : رويترز