انتشل فريق إنقاذ فنزويلي رجلا في الـ72 من العمر حيا من تحت أنقاض مبنى انهار جزئيا في الزلزال الذي ضرب قبل 13 يوما الإكوادور، ما أدى إلى سقوط مئات القتلى.

وأعلنت السفارة الفنزويلية، في كيتو عاصمة الإكوادور أمس السبت، أن رجال إنقاذ فنزويليين يقومون بمهمة في المنطقة انتشلوا مانويل فاسكيز الجمعة في بلدة خاراميخو بإقليم مانابي.

وأضافت أن رجال الإنقاذ سمعوا أصواتا "تأتي من مبنى انهار جزئيا" وعثروا فيه على رجل عالق في غرفة.

ونقل فاسكيز إلى المستشفى على الفور، وهو يعاني من قصور كلوي مزمن وجفاف وسوء تغذية، كما فقد عددا من أصابع قدميه.

وأسفر الزلزال الذي بلغت شدته 7.8 درجات عن سقوط 659 قتيلا وفقد 33 شخصا وجرح 4605 آخرين. ويُعد الأسوأ الذي تشهده أميركا اللاتينية منذ زلزال هايتي عام 2010.

وقال مسؤولون إن أكثر من 22 ألف شخص لا يزالون في ملاجئ الطوارئ بعد أسبوعين من الهزة الأرضية.

المصدر : وكالات