أفاد مراسل الجزيرة في أفغانستان ولي الله شاهين بسقوط ثلاثة صواريخ على وسط العاصمة كابل، أصاب أحدها مدرسة للبنات، في حين سقط الصاروخان الآخران في المنطقة الدبلوماسية.

وأضاف المراسل أنه لا توجد أنباء عن سقوط ضحايا، كما لم تتبن أي جهة إطلاق الصواريخ.

ونقل شاهين عن مسؤولين أمنيين أن الصواريخ الثلاثة أطلقت من الجهة الجنوبية الشرقية للعاصمة الأفغانية، وأنها سقطت بعد مغادرة وزير الخارجية الأميركي جون كيري كابل بساعة في ختام زيارة مفاجئة، حيث عقد اجتماعات مع مسؤولين أفغان بينهم الرئيس أشرف غني.

وعادة ما تتهم حركة طالبان بالوقوف وراء مثل هذه الأحداث، حيث تستهدف مقار حكومية وعسكرية في العاصمة الأفغانية.

وخلال زيارته لكابل التي استمرت بضع ساعات، دعا كيري طالبان إلى "الدخول في عملية سلام" مع الحكومة الأفغانية بهدف وضع حد للنزاع المستمر منذ العام 2001.

وعملية السلام معطلة تماما انطلاقا من رفض طالبان أي حوار مباشر، واشتراطهم لذلك أن تنسحب كل القوات الأجنبية من أفغانستان.

وخلال زيارته التقى كيري -بالإضافة إلى غني- الرئيس التنفيذي للبلاد عبد الله عبد الله. وكان الخصمان قد وافقا على اتفاق لتقاسم السلطة بوساطة أميركية في سبتمبر/أيلول 2014 بعد انتخابات رئاسية متنازع عليها أدت إلى شهور من الغموض السياسي. 

وفي وقت سابق قال جاويد فيصل المتحدث باسم عبد الله إن كيري سيناقش قضايا تتعلق بالتنفيذ الكامل للاتفاق، بما في ذلك تغيير منصب عبد الله إلى رئيس وزراء بعد تشكيل الجمعية الوطنية المقرر أن يجرى في سبتمبر/أيلول القادم.

المصدر : الجزيرة + وكالات