أعلن تريدي غودي رئيس لجنة في مجلس النواب الأميركي، تحقق في مقتل أميركيين في بنغازي في ليبيا يوم 11 سبتمبر أيلول 2012، أن وزارة الخارجية الأميركية سلمت يوم الجمعة أكثر من 1100 صفحة من السجلات.

وقال غودي (جمهوري) إن هذه السجلات تشمل ملفات من موظفين كبار عندما كانت هيلاري كلينتون المرشحة الديمقراطية المحتملة بانتخابات الرئاسة تتولى وزارة الخارجية.

وأضاف في بيان "من المؤسف أن يستغرق وصول هذه السجلات إلى لجنتنا أكثر من عام، وعدم بذل زملائنا الديمقراطيين جهدا على الإطلاق لمساعدتنا في الحصول عليها".

ويشكو الديمقراطيون منذ بدء التحقيق من أن اللجنة مسألة حزبية ومصممة على إلحاق الضرر بترشح كلينتون للرئاسة.

وكان هجوم مسلح قد أودى بحياة السفير الأميركي لدى طرابلس كريس ستيفنز الذي مات اختناقا في هجوم شنه مسلحون على قنصلية واشنطن بمدينة بنغازي شرقي ليبيا.

وقتل أيضا ثلاثة أميركيين -من بينهم اثنان من المارينز هرعا لتأمين مبنى القنصلية- في الهجوم الذي شنه ليبيون غاضبون من بينهم عناصر تنتمي لمجموعة تسمي نفسها أنصار الشريعة احتجاجا على فيلم عرض في الولايات المتحدة واعتبر مسيئا لرسول الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم.

المصدر : رويترز