اعتقلت الشرطة الأميركية أمس الجمعة الجندي السابق بالبحرية، الذي قال إنه أطلق الرصاصات التي أودت بحياة زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن، بتهمة قيادة السيارة تحت تأثير الخمر بعد أن وجدته يغط في نوم عميق داخل سيارة أمام أحد المتاجر بولاية مونتانا.

وقال جورج سكوليتش نائب قائد إدارة إنفاذ القانون بمقاطعة بوتي سيلفر باو بالولاية إن زبائن المتجر أبلغوا الشرطة بوجود رجل خلف مقود سيارة محركها في حالة دوران. وأضاف أن الشرطي الذي هُرع إلى المكان أيقظ الرجل من سباته حيث لاحظ إتيانه بتصرفات غريبة.

وأوضح سكوليتش أن الرجل واسمه روبرت أونيل "بدا مرتبكاً، وكانت تصرفاته أشبه برجل ربما يكون تحت تأثير شيء ما".

وأنكر أونيل (39 عاماً) أنه ثمل وأدلى بمعلومات متضاربة حول المكان الذي أمضى فيه وقته، بل إنه في لحظة من اللحظات أخبر الشرطي بأنه تناول عقارا طبيا منوما.

وأضاف سكوليتش أن أونيل اعتقل بعد أن رفض الخضوع لاختبار الخمر، لكن أطلق سراحه لاحقا بكفالة مالية بلغت 685 دولارا.

ولم يتسن الوصول إلى أونيل الذي نشأ في مونتانا، لكن محل إقامته مسجل الآن في دالاس.

وجذب أونيل اهتماما شعبيا حين أبلغ صحيفة واشنطن بوست عام 2014 بأنه هو من أطلق الرصاصة القاتلة على جبهة بن لادن خلال عملية مداهمة نفذتها القوات البحرية الخاصة ضد زعيم القاعدة الراحل بمجمع سكني في باكستان.

وقالت الصحيفة إن أونيل اعترف بأن طلقات استهدفت بن لادن نقذها أيضا شخصان آخران على الأقل من عناصر البحرية أحدهما "مات بيسونيتي" الذي ألف كتاباً عام 2012 عن العملية.

المصدر : أسوشيتد برس,رويترز