أفادت وزارة الخارجية الروسية بأن الجيش الروسي نقل مواطنا أميركيا من سوريا إلى موسكو بعدما طلب الرئيس الأميركي باراك أوباما بصفة شخصية من نظيره الروسي فلاديمير بوتين المساعدة في البحث عن أميركيين مفقودين بسوريا.

وقالت الوزارة إن الرجل سلم للسفارة الأميركية في موسكو وغادر روسيا، وأضافت أنه اعتقل في سوريا "للدخول بشكل غير قانوني ولارتكاب مخالفات قانونية أخرى".

وأعلنت الخارجية الأميركية اليوم الجمعة أن النظام السوري أطلق سراح مواطن أميركي كان محتجزا في البلاد، بعدما أعلنت الصحافة عودة صحفي إلى الولايات المتحدة اعتبر مفقودا منذ العام 2012.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست أن الأميركي يدعى كيفن باتريك داوز (33 عاما)، وهو مصور مستقل، ويرجح أن يكون خطف في سوريا عام 2012.

وبحسب لائحة الأشخاص المفقودين التي يعدها مكتب التحقيقات الاتحادي (أف.بي.أي)، فإن داوز توجّه إلى سوريا في سبتمبر/أيلول 2012 قادما من تركيا.

ولا تقيم واشنطن علاقات دبلوماسية مع دمشق منذ العام 2011، وتجري اتصالات مع دول قريبة من النظام السوري للتحقق من مصير مواطنيها المفقودين هناك.

المصدر : وكالات