ذكرت وسائل إعلام إيرانية أن مستشارا عسكريا في الحرس الثوري الإيراني واثنين من قوات التعبئة المعروفة باسم الباسيج قتلوا خلال معارك في سوريا.

وأوضحت المصادر أن أمير رضا محمديان قتل خلال قيامه بمهامه مستشارا عسكريا, بينما قتل العضوان في قوات الباسيج خلال معارك في شمال سوريا ضد من وصفتهم بالإرهابيين التكفيريين.

وبهذا يرتفع عدد القتلى العسكريين الإيرانيين في سوريا إلى 223 منذ إعلان الحرس الثوري زيادة عدد مستشاريه في سوريا في نهاية أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي.

وتشارك قوات من الحرس الثوري في صفوف قوات النظام السوري لقتال المعارضة السورية، حيث فقدت طهران عددا كبيرا من عناصرها خلال المواجهات، بينهم ضباط كبار في الحرس الثوري.

وقد اعترفت إيران مؤخرا بإرسالها قوات برية خاصة إضافية لدعم نظام بشار الأسد، وقال منسق القوات البرية في الجيش الإيراني علي أراسته إن أفرادا من القوات الخاصة التابعة للواء 65 موجودون حاليا بسوريا ويؤدون دورا استشاريا.

واعتبرت المعارضة السورية أن إرسال قوات إيرانية إلى سوريا يقوض الحل السياسي، ويوضح "المدى الذي بلغه الاحتلال الإيراني للأراضي السورية".

المصدر : الجزيرة