قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن بلاده تتابع بجدية تصرفات إيران التي تؤدي إلى عدم الاستقرار بالمنطقة, وذلك بعد اجتماعه مع وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة.

وقال كيري "ناقشنا عددا من المواضيع، من بينها التطورات الأخيرة في سوريا، وتوقعات التسوية في اليمن، وتصرفات إيران التي تؤدي إلى عدم الاستقرار، وتتابعها الولايات المتحدة بجدية. تحدثنا أيضا عن القتال المستمر ضد الجماعات الإرهابية ولا سيما داعش".

وحث وزير الخارجية الأميركي أثناء زيارته للبحرين إيران على أن "تثبت للعالم أنها تريد أن تكون عضوا بناء في المجموعة الدولية, وعلى المساهمة في السلام والاستقرار ومساعدتنا لإنهاء الحرب في اليمن وسوريا".

وتأتي تصريحات وزير الخارجية الأميركي في مؤتمر صحفي بالمنامة، حيث من المقرر أن يجتمع أثناء زيارته للبحرين مع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي، تحضيرا للقمة الأميركية الخليجية المزمع عقدها في الرياض في 21 من الشهر الجاري، حسبما أعلن الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبد اللطيف الزياني في وقت سابق.

وحدد الزياني اليوم الخميس موعدا للاجتماع الذي ذكر أنه "سيبحث نتائج مجموعات العمل المشكلة بناء على نتائج قمة كامب ديفيد في مايو/أيار 2015، لتدارس تعزيز العلاقات الخليجية الأميركية في مختلف المجالات السياسية والدفاعية والأمنية والاقتصادية".

وبيّن كذلك أن الاجتماع سيبحث "تطورات الأوضاع في المنطقة، والجهود التي تبذل لتسوية الصراعات الدائرة في سوريا واليمن والعراق وليبيا، ومكافحة الإرهاب بتنظيماته كافة، إضافة إلى القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك".

من جهة أخرى زار كيري مقر الأسطول البحري الأميركي الخامس على هامش زيارته الرسمية للبحرين, وأثناء جولته في المقر العسكري زار كيري سفينة حربية أميركية وتحدث مع عدد من أفرادها.

المصدر : الجزيرة + وكالات