حذر مدير وكالة الأمن القومي الأميركية قائد قيادة المجال الافتراضي في الجيش الأميركي الأدميرال مايكل روجيرز، من تنامي مخاطر استخدام الإنترنت لاستهداف المصالح الأميركية.

وقال إن روسيا والصين وإيران وكوريا الشمالية ومجموعات أخرى مثل تنظيم الدولة الإسلامية، تشكل أكبر تهديد للولايات المتحدة ومصالحها في المجال الافتراضي.

ولم يستبعد الأدميرال روجيرز -خلال إفادته أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ- أن يلجأ تنظيم الدولة إلى استخدام المجال الافتراضي لضرب الولايات المتحدة، إذا توفرت لديه الوسائل للقيام بذلك.

وكانت السلطات الأميركية قد أكدت بداية العام الجاري عزمها إنشاء وحدة جديدة لمكافحة "الإرهاب"، مهمتها التصدي لدعاية تنظيم الدولة الإسلامية وغيره من "الجماعات المتطرفة" على الإنترنت وفي وسائل التواصل الاجتماعي.

وأشار البيت الأبيض إلى أن  وزارتي الأمن الداخلي والعدل ستقودان هذه الوحدة الجديدة، بمشاركة هيئات اتحادية ومحلية أخرى.

المصدر : الجزيرة