تنفذ السلطات الأميركية مساء اليوم الأربعاء بمدينة هنتسفيل حكم الإعدام في رجل من جنوب تكساس يدعى بابلو فسكويز قتل الطفل ديفد كارديناس -الذي كان عمره 12 عاما- ومثل بجثته وشرب من دمه عام 1998.

وحددت الساعة السادسة مساء بالتوقيت المحلي لتنفيذ حكم الإعدام بالحقن بالسم في حق فسكويز
(38 عاما)، وسيكون هذا الحكم إذا نفذ سادس حكم إعدام ينفذ في تكساس هذا العام.

وكان محامو الدفاع عن الجاني قدموا التماسا لوقف تنفيذ الحكم في اللحظة الأخيرة، موضحين في عريضة رفعت إلى المحكمة الأميركية العليا أن عقوبة موكلهم غير عادلة لاستبعاد محلفين مناهضين لعقوبة الإعدام من محاكمته.

وتساءل المحامون عن استشارات قانونية اعتبروها غير جيدة خلال المحاكمة وطلب الاستئناف الأول، مشيرين إلى أنه سبق لهم أن قالوا إن فسكويز يعاني اضطرابات عقلية وصعوبة في التعلم.

وعُثر على الضحية ديفد كارديناس في بلدة دونا الواقعة على حدود تكساس عام 1998، وجاء في أوراق القضية التي رفعت بتكساس أن الجثة كانت بلا ذراعين ولم يكن هناك جلد على الظهر وكانت هناك فتحة في مؤخرة الرأس.

وأثار الحادث في حينه مخاوف وشكوكا من ممارسات ذات صلة بالسحر حين قدم الادعاء اعترافا مسجلا للمتهم -وكان عمره يومها 21 عاما- بأنه قتل الضحية وشرب من دمه "حين سمع الشيطان يوسوس له بذلك".

يذكر أن إجمالي عدد الإعدامات في ولاية تكساس وصلت منذ إعادة المحكمة العليا في الولايات المتحدة عقوبة الإعدام عام 1976 إلى 536، مما يجعل هذه الولاية الأكثر تنفيذا لحكم الإعدام.

المصدر : رويترز