أسقط قضاة في المحكمة الجنائية الدولية اتهامات بالعنف بعد انتخابات عام 2007 لنائب الرئيس الكيني وليام روتو مما يمنحه دفعة كبيرة في إطار استعداده لخوض الانتخابات لفترة جديدة في العام المقبل.

وأعلن قضاة المحكمة الثلاثاء أنه لا توجد قضية منظورة تتعلق بروتو، والمذيع جوشوا سانغ الذي وجهت إليه الاتهامات نفسها.

وأوقف القضاة المحاكمة قبل أن يبدأ محامو دفاع روتو المرافعة، بدعوى أن المدعين فشلوا في جمع أدلة كافية على ارتكاب جريمة.

واتُّهم كل من روتو وجوشوا بإثارة العنف الطائفي الذي صاحبته أعمال قتل في كينيا بعد انتخابات عام 2007، مما أسفر عن مقتل 1200 شخص. وأسقطت المحكمة اتهامات مماثلة عن الرئيس أوهورو كينياتا العام الماضي.

وقال كينياتا في كلمة ألقاها ترحيبا بقرار المحكمة إن هذا القرار "أنهى كابوسا عانت منه الأمة. عاد بلدنا للتركيز بشكل كامل على تحسين جهودنا في بناء الأمة وتعزيز السلام والأمن".

المصدر : رويترز