قال المتحدث باسم حركة طالبان الأفغانية قاري يوسف أحمدي إن حركة طالبان اختارت الاثنين ابن الملا محمد عمر -المؤسس الراحل للحركة- لرئاسة لجنة عسكرية واختارت عمه عضوا في مجلس شورى الحركة المسؤول عن صنع القرارات.

وأوضح المتحدث أنه تم استدعاء الملا محمد يعقوب الابن الأكبر للملا عمر وعمه الملا عبد المنان إلى مجلس شورى الحركة أو مجلس القيادة.

ومن المرجح أن يؤدي تعيين اثنين من أقرباء مؤسس الحركة إلى تعزيز موقف الزعيم الحالي لطالبان أختر منصور الذي ما زال يواجه معارضة من بعض الفصائل داخل الحركة بعد توليه الزعامة في العام الماضي.

واختير يعقوب الذي لا يزال اسم أسرته يحتل مكانة مرموقة بين أعضاء الحركة رئيسا للجنة العسكرية لطالبان المسؤولة عن خمسة عشر إقليما أفغانيا.

ويأتي ضم الرجلين لمجلس شورى الحركة بعد قرابة سبعة أشهر من تخليهما عن اعتراضهما على زعامة منصور في أعقاب التأكد العام الماضي من أن الملا عمر توفي قبل نحو عامين وكُتِم نبأ وفاته.

وقال عضو في مجلس شورى طالبان طلب عدم الإفصاح عن هويته إن أختر منصور عرض منذ وقت طويل مناصب رفيعة وعضوية المجلس على الملا عبد المنان والملا يعقوب، لكن تعيينهما لم يقرر رسميا إلا يوم أمس بعد موافقة مجلس الشورى.

وقال مسؤولون في طالبان العام الماضي إن أفرادا من أسرة الملا عمر طالبوا في البداية بمنح يعقوب زعامة الحركة، ثم وافقوا على إعلان الولاء لمنصور الذي ظل نائبا للملا عمر مدة طويلة بعد موافقته على قائمة من مطالبهم.

وأثار التعيين المفاجئ لمنصور استياء شديدا بين بعض أعضاء طالبان الذين يعتقدون أنه خدع الحركة فيما يتعلق بوفاة الملا عمر ويرون أنه يخضع لسيطرة باكستان.

المصدر : رويترز