توعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حزب العمال الكردستاني، مؤكدا أنه لا مجال لإجراء مباحثات السلام، كما رفض انتقادات أميركية بشأن حرية الصحافة في تركيا.

وأضاف أردوغان في خطاب في أنقرة اليوم الاثنين بثته على الهواء قناة "تي آر تي" التلفزيونية الرسمية، أن المسلحين عليهم الاستسلام أو "سيجري تحييدهم".

وأعلن حزب العمال الكردستاني في يوليو/تموز الماضي انسحابه من هدنة دامت لعامين ليتجدد الصراع الذي حصد أرواح أكثر من 40 ألف شخص منذ العام 1984.

ومنذ انهيار الهدنة قُتل نحو 400 من أفراد الجيش والشرطة التركيين مقابل آلاف المسلحين تقول الحكومة إنهم قتلوا في المعارك، في وقت تقول أحزاب سياسية معارضة إن ما بين 500 وألف مدني قتلوا أيضا في الصراع الدائر بمدن وبلدات جنوب شرق تركيا حيث أغلبية السكان من الأكراد.

من ناحية أخرى، رفض أردوغان "تلقي دروس في الديمقراطية" من الغرب، في إشارة إلى الانتقادات الأميركية والأوروبية بشأن حرية الصحافة في تركيا.

وفي أعقاب تصريحات الرئيس الأميركي باراك أوباما بأن تراجع حريات الصحافة في تركيا "مقلق" على خلفية محاكمة صحفيين كبيرين بتهمة كشف أسرار دولة، قال أردوغان "إن على من يحاولون إعطاءنا دروسا في الديمقراطية وحقوق الإنسان أن ينظروا إلى عيوبهم".

المصدر : وكالات