أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، اليوم السبت، اعتراض مقاتلة روسية من طراز "سوخوي-27"، أمس الجمعة، طائرة استطلاع أميركية من طراز "آر.سي-135" في المياه الدولية لبحر البلطيق.

ووصف البنتاغون، في بيان نشر على لسان المتحدثة لورا سيل، اعتراض الطائرة الروسية بأنه "بمثابة مضايقات وعدم التزام بقواعد السلامة والكفاءة المهنية".

وأكد أن المقاتلة الروسية حلَّقت على مسافة 7.5 أمتار من الطائرة الأميركية، وهي تقوم بمناورة انقلاب، وصفتها بأنها غير آمنة وغير مهنية.

وأعربت المتحدثة عن قلقها من تكرر الحوادث التي تتسبب بها الطائرات الروسية بالمنطقة (بحر البلطيق) مؤكدة عدم انتهاك الطائرات الأميركية للأجواء الروسية، وأنَّ كافة عملياتها تتم في المياه الإقليمية.

وقالت أيضا إن "عدم التزام أحد الطيارين بقواعد السلامة والكفاءة المهنية، من شأنه رفع التوتر بين البلدين دون أي مبرر".

يُذكر أنَّ طائرتين روسيتين قامتا قبل عدة أسابيع بالتحليق لمسافة قريبة من المدمرة الأميركية "دونالد كوك" أيضا في بحر البلطيق.

وعلى إثرها، صرح وزير الخارجية الأميركي جون كيري بأن "هذه التصرفات تنم عن تهور، إنها استفزازية، وخطيرة. كان يمكن إسقاط الطائرتين بموجب قواعد الاشتباك" الأمر الذي تنفيه روسيا.

المصدر : وكالات