أفادت مصادر كينية أن عشرة أشخاص على الأقل لقوا حتفهم في العاصمة نيروبي لدى انهيار مبنى سكني بسبب الأمطار الغزيرة.

وأظهرت صور -بثتها قنوات تلفزيونية محلية- عمالَ الإغاثة وهم ينتشلون أحياء من تحت أنقاض مبنى، وسط حشود من المسعفين والأهالي.

وكانت أمطار غزيرة وفيضانات قد اجتاحت العاصمة في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة.

وزار الرئيس أوهورو كينياتا موقع الحادث، وأمر بإلقاء القبض على ملاك المبنى المؤلف من ستة طوابق.

وقال مدير المركز الوطني لعمليات مكافحة الكوارث في كينيا الكولونيل ناثان كيغوثو، للصحفيين في موقع الحادث، "ما زلنا نسمع بعض الأصوات من داخل المبنى المنهار. لا نعلم عدد المدفونين تحت الأنقاض".

وأضاف كيغوثو أن المبنى المنهار يقع في ضاحية هوروما الفقيرة في شرق نيروبي، ويضم 198 غرفة، وأن بعض السكان فروا قبل الانهيار الليلة الماضية، بينما تم إنقاذ 133 شخصا.

وبعد أن كان عمال الإنقاذ يعملون بأيديهم ومعدات آلية خفيفة، بدؤوا في استخدام حفارين للمساعدة في رفع أجزاء الحطام الثقيلة.

وتسببت الأمطار الغزيرة من قبل في انهيار مبان في الأحياء الفقيرة من العاصمة الكينية، وألقى السكان باللوم في الحوادث على البناء الرديء أو غير القانوني.

المصدر : رويترز