قالت مصادر بالشرطة في كينيا السبت إن مبنى من ستة طوابق في حي لمحدودي الدخل بالعاصمة نيروبي انهار جراء هطول أمطار غزيرة مما أسفر عن مصرع سبعة أشخاص على الأقل وجرح 121 آخرين.

وأظهرت صور تلفزيونية محلية عمال الإغاثة وهم ينتشلون ناجين من تحت أنقاض المبنى وسط حشود من المسعفين والناس. وكانت أمطار غزيرة صحبتها فيضانات قد غمرت العاصمة في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة.

وقال مدير شرطة نيروبي جيفيث كيروما إن الازدحام المروري لساعات طويلة بسبب غمر مياه الأمطار لشوارع المدينة أعاق وصول فرق الإنقاذ إلى موقع الحادث في حي هوروما السكني شمال شرق العاصمة.

وقال كيروما إنه سبق أن سكن في المبنى المجاور للمبنى المنهار، وإن كلا المبنيين مملوك لشخص واحد، وقد شُيِّدا على مقربة من أحد الأنهار.

وعزا سبب رحيله عن المبنى لاعتقاده بأن المبنى المنهار بُني على عجل في أقل من خمسة أشهر، وهو مكون من 126 غرفة مفردة.

وذكر الصليب الأحمر الكيني -على صفحته على تويتر، في وقت متأخر أمس الجمعة- أن سكان نحو 150 منزلا في المبنى نقلوا إلى ملجأ في قرية قريبة.

وتحدث عن انتشال 44 شخصا. لكنه أعلن السبت أن شخصا واحدا انتُشل فجرا بعد عشر ساعات من انهيار المبنى، بينما تحسنت الأحوال الجوية بعد ليلة من الأمطار الغزيرة.

وتشهد نيروبي انتعاشا في قطاع البناء منذ سنوات، لكن نوعية المواد التي تستخدم وسرعة البناء تثير تساؤلات في بعض الأحيان.

المصدر : وكالات