يناقش البرلمان في جنوب أفريقيا يوم الثلاثاء القادم مساءلة الرئيس جاكوب زوما بهدف عزله 

بناء على طلب من حزب معارض بحسب ما أعلنته رئيسة الجمعية الوطنية (البرلمان) باليكا مبيتي اليوم الأحد.

يأتي هذا التطور بعدما قضت المحكمة الدستورية الخميس بأن زوما تقاعس عن الالتزام بالدستور حينما تجاهل أوامر بسداد جزء من 16 مليون دولار دفعتها الدولة لتجديد مقر إقامته الريفي الضخم في نكاندلا.

ونفى رئيس جنوب أفريقيا أن يكون قد تعمد مخالفة الدستور، وأكد أنه تصرف بحسن نية عند استخدامه مبلغا من أموال دافعي الضرائب لتجديد منزله الريفي، وقدّم اعتذاره للشعب وتعهد برد جزء من تلك الأموال.

وألقى زوما (73 عاما) يوم الجمعة خطابا نقل على شاشات التلفزيون بعد يوم من حكم للمحكمة الدستورية وقال فيه "لم أتصرف بطريقة غير أمينة أو بأي إدراك شخصي بالمخالفات"، واعترف بأنه "كان يمكن التعامل مع كثير من الأمور بشكل مختلف"، وأعرب عن اعتذاره عما سببته الفضيحة من "إحباط واضطراب".

وأصاب الخطاب كثيرا من مواطني جنوب أفريقيا بخيبة الأمل، حيث توقعوا أن يعلن زوما استقالته. ورفض زعيم التحالف الديمقراطي المعارض موسي مايمان اعتذار زوما ووصفه بأنه مضلل.

وقال مايمان لرويترز "الرئيس يضلل جنوب أفريقيا. قال مرارا إنه يريد أن يدفع، لم يكن أبدا يرغب في الدفع".

وأطلقت المعارضة في وقت سابق حملة لدفع زوما إلى الاستقالة، ولكن من المستبعد أن تنجح في ذلك بالنظر إلى استحواذ حزب المؤتمر الوطني الحاكم على الأغلبية في البرلمان.

المصدر : الجزيرة,رويترز