رجح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وجود تعاون بين ما سماه "المنظمات الإرهابية"، وهي حزب العمال الكردستاني والاتحاد الديمقراطي الكردي بسوريا و"أصالا" الأرمني وما يعرف بالكيان الموازي.

وقال أردوغان للصحفيين لدى وصوله إلى مطار أتاتورك بإسطنبول قادما من واشنطن، إن رؤيته أنصار تلك المنظمات معا في الاحتجاجات ضده في الولايات المتحدة "يعد دليلا على التعاون الموجود بينهم".

ودعا أردوغان من وصفهم بأنهم مغرر بهم من أنصار "الكيان الموازي" في تركيا، إلى معرفة حقيقة الأشخاص الذين يدعمونهم ويقفون إلى جانبهم، مشيرا إلى أن هؤلاء لا يكترثون لمقتل الجنود والشرطة وغيرهم من القوات التركية في البلاد.

وجرت الاحتجاجات عندما كان أردوغان يستعد لإلقاء كلمة في معهد بروكنغز في واشنطن، حيث اشتبك عناصر حماية الرئيس التركي مع المتظاهرين.

وقال الرئيس التركي إنه شاهد بين المحتجين "ممثلين" من حزب العمال الكردستاني الذي يقاتل ضد القوات التركية منذ عقود، ووحدات حماية الشعب الكردية بسوريا، التي تتهمها تركيا بأنها ذراع حزب العمال الكردستاني.

وأضاف أن بين المحتجين ممثلين من "الجيش السري لتحرير أرمينيا".

وشن الجيش المذكور سلسلة من الهجمات الدامية في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي، تهدف إلى الانتقام من عمليات القتل الجماعي التي تتهم الدولة العثمانية بارتكابها في حق الأرمن في الحرب العالمية الأولى عام 1915.

وأضاف أردوغان أن كل هؤلاء شاركوا معًا في الاحتجاجات مع حلفاء الداعية التركي فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة الذي تتهمه أنقرة بتزعم "الكيان الموازي" والتآمر للإطاحة بالحكومة التركية.

المصدر : وكالات