أغلقت مراكز الاقتراع مساء الجمعة في ختام جولة الإعادة للانتخابات البرلمانية، وسط توقعات بفوز الإصلاحيين الداعمين للرئيس حسن روحاني في البرلمان الجديد.

وجرت هذه الجولة لحسم 68 مقعدا متبقيا من إجمالي 290 مقعدا في مجلس الشورى الإيراني، بينما ينتظر أن تعلن النتائج مساء السبت.

وكانت الجولة الأولى التي أجريت يوم 26 فبراير/شباط الماضي قد شهدت فوزا للمرشحين الإصلاحيين على حساب المحافظين، وخاصة في العاصمة طهران حيث حصلوا على جميع مقاعدها الثلاثين.

ويرى مراقبون أنه من غير المحتمل أن تغير الجولة الثانية مسار البرلمان الجديد، حيث إن نتائج الجولة الأولى في المدن الكبرى مثل طهران وأصفهان قد حسمت لصالح الإصلاحيين.

وتشير تقييمات إلى أن الإصلاحيين سيهيمنون على البرلمان الجديد الذي يُنتظر أن تبدأ دورته التشريعية المقبلة يوم 28 مايو/أيار المقبل.

وينظر إلى نتائج الانتخابات -التي يشارك في جولتها الثانية نحو 17 مليون ناخب- باعتبارها مؤشرا على دعم الإيرانيين للرئيس روحاني الذي قلص برنامج بلاده النووي مقابل رفع العقوبات الدولية.

المصدر : وكالات