أعلنت كوريا الشمالية اليوم الأربعاء أن مؤتمر حزب العمال الحاكم سيفتتح في السادس من مايو/أيار القادم
، وهو أول مؤتمر من نوعه منذ 36 عاما.

وقالت وكالة الأنباء الكورية الشمالية إن "المكتب السياسي للجنة المركزية في حزب العمال الكوري قرر افتتاح مؤتمره العام السابع يوم 6 مايو/أيار 2016". ولم توضح الوكالة إلى متى سيستمر هذا المؤتمر العام. علما بأن المؤتمر السابق عقد عام 1980 ودام يومها أربعة أيام.

ومن المرجح أن يشكل هذا المؤتمر مناسبة للإعلان عن تغييرات محتملة بهرم السلطة أو في أوساط النخبة السياسية.

كما يمكن أن يشكل مناسبة لكي يعلن خلاله الزعيم كيم جونغ أون عن الإنجازات التي أحرزتها بيونغ يانغ في برنامجيها النووي والباليستي.

ويتوقع متابعون أن يشهد المؤتمر تبني سياسة "بيونجين" التي تسعى بشكل متزامن إلى التنمية الاقتصادية وتطوير قدرات الأسلحة النووية.

وتأتي "بيونجين" في أعقاب "سونجون" أو سياسة "الجيش أولا" التي تبناها الزعيم الراحل كيم جونغ إيل وسياسة "جوتشي" التي تبناها سلفه كيم إيل سونغ مؤسس الدولة والتي تجمع بين الماركسية والقومية المتطرفة.

ويأتي الإعلان عن مؤتمر الحزب الحاكم غداة التخوف الذي أبدته رئيسة كوريا الجنوبية بارك غيون هاي بشأن احتمال إجراء بيونغ يانغ تجربتها النووية الخامسة.

وإذا ما مضت كوريا الشمالية في تلك الخطوة، فإن ذلك سيكون بمثابة تحد كبير للعقوبات الدولية القاسية التي فرضت عليها بعد تجربتها الأخيرة في يناير/كانون الثاني الماضي.

وتواصل كوريا الشمالية السير قدما في تطوير الصواريخ الباليستية في تحد لعقوبات الأمم المتحدة والتحذيرات الدولية.

المصدر : وكالات